أكتشف بنفسك : الصفحة الرئيسية > أنشطة > علم الأحياء > حيوانات > الشروط اللازمة لحياة الظلامية
سلسلة دراسية: : الشروط اللازمة لحياة الظلامية  [الدورة ٣]
الشروط اللازمة لحياة الظلامية

سلسلة دراسية، مؤلفة من ٤ حصص مدة كل منها ٤٥ دقيقة، تتناول دور وأهمية الكائنات الحية في بيئتها الطبيعية. تتم التجربة خلال هذه السلسلة على يرقات الظلامية. وهي تجارب علمية إضافية لسلسلة قام بتنفيذها فصل ريفي من منطقة التعليم الأولي، والتي تهدف إلى إلقاء الضوء على مشكلات التساؤلات، والتسجيلات المكتوبة ونشاطات التبادل.

ملخص
 
٠١/٠١/١٩٩٩
تاريخ النشر : 
 

وحدة وتنوع عالم الكائنات الحية: مراحل نمو الكائن الحي

مفاهيم مستهدفة
 

٤حصص، مدة كل منها ٤٥ دقيقة

المدة الزمنية:
 
 

تم تنفيذ السلسلة المقترحة داخل فصل يضم ٢٧ تلميذا (١٨ تلميذا من الصف الثالث الابتدائي، و٩ من الصف الرابع الابتدائي) من منطقة التعليم الأولي بالريف. كما استطاع المعلم الحصول على مشاركة مساعدات التربويين خلال احدى مراحل العمل. قد أجريت هذه السلسلة في إطار حصص مدتها ٤٥ دقيقة فقط، ولكن بعض المجموعات قد قامت بمراقبات بين الحصص.
معلومات مفيدة:
- الظلامية: يطلق على اليرقة بشكل دارج خنفساء الدقيق
- من أين يمكن شراؤها؟ من محلات بيع مستلزمات الصيد (خاصة بمرحلة اليرقات)
- وسط التربية: مزيج من الدقيق الكامل وحبوب خميرة الخبز.
قم باستخدام إناء زجاجي يمكن إغلاقه، دع نافذة لمرور بعض الهواء بشكل مستمر. جهز موضعا لتسهيل عملية البيض (خرقة ...). يتم اختيار مكان هادئ ومظلم. أفضل درجة حرارة: بين ٢٥ و٣٠ درجة مئوية. هذه الحشرات لا تحتاج إلا لقليل من الماء.
مدة النمو: ما بين ٤ أشهر وأكثر من عام، هذا يتوقف على درجة الحرارة. من الممكن أيضا تأخير النمو بوضع مكان تربية (أو بيت) الحشرة داخل المبرد (هذا يؤخر تكون طور الحوراء). البيضة: فترة الحضانة تتراوح من شهر إلى اثنين. اليرقة: من شهرين إلى خمسة أشهر. (سنلاحظ حدوث من ٦ إلى ١٩ عملية نسول – انسلاخ -في أثناء هذه الفترة). الحوراء أو الحورية: من ١٠ إلى ٢٠ يوما. مرحلة الاكتمال: من ٢٣ إلى ٦٠ يوما.
كيفية إطعامها: يكفي أن يحتوي الوسط على خميرة. لنمو أسرع، يمكن إضافة بعض الجزر، الخبز، أو الموز من وقت إلى آخر.
كيفية السيطرة عليها: إنها غير ضارة ولا تسبب أية مشاكل. يمكن استخدام منخل لغربلة اليرقات، والحوراء والبيض بسهولة.
كيفية التخلص منها: وضعها داخل المبرد لمدة ٢٤ ساعة يسمح بقتل البيض، اليرقات، الحوراء، والحشرات الكاملة.

كلمة الموقع "اكتشف بنفسك": ستجدون بالحصة الرابعة، تحليلا دقيقا للسلسلة من جانب المعلم:
- عمل التلاميذ
- تنظيم الفصل
- أمثلة التجارب
- التسجيلات المكتوبة

الجلسة١
أهداف معرفية
: إدراك أن لكل كائن حي صفات مميزة واحتياجات خاصة.
أهداف منهجية: القدرة على مراقبة الواقع وإعداد تقرير كتابي عنه
القدرة على صياغة الأسئلة
أهداف متعلقة بالسلوك والتصرف: التغلب على ردود الأفعال التلقائية (النفور، العدوانية...) إزاء الكائنات الحية الغريبة عنا والتساؤل حولها.
التبادل بين أفراد المجموعة الواحدة: التعبير عن الأفكار، الإنصات إلى الآخر واحترام أفكاره.
المنهج التربوي
موقف البداية: يقسم الفصل إلى مجموعات من أربعة إلى خمسة تلاميذ. يوزع المعلم على التلاميذ يرقات حشرة الظلامية حيث تكون في نفس المرحلة العمرية. أظهر التلاميذ القليل من النفور والكثير من التحمس. ثم اقترح المعلم على التلاميذ كتابة مراقباتهم وأسئلتهم.
أمثلة على الأسئلة المطروحة:
"في أي ساعة تنام وتستيقظ هذه الحشرة؟"
"هل تقف على أرجلها؟"
"هل تقذف سما من خلال مؤخرتها المدببة؟"
"كم من الوقت يمكنها البقاء دون طعام؟"
"هل هي ذكر أو أنثى؟ صبي أو عذراء؟"
"هل لها عائلة؟"

مشاركة النتائج:
يدون المعلم أسئلة التلاميذ ويقترح عليهم إعادة ترتيب هذه القائمة الأولية. لذا، يساعد المعلم التلاميذ على عمل تصنيف أولي (وفقا للموضوعات الأساسية مثل التغذية أو التكاثر). وهكذا يتم اعادة صياغة الأسئلة والحصول في النهاية على قائمة أسئلة ثانية.
أمثلة على الأسئلة المطروحة:
"كيف يمكننا أن نفرق بين الحشرة الكاملة والصغار؟"
"هل تحب الضوء؟"
"ما اسمها؟"
"في أي بلد تعيش؟"
"كيف تتكاثر؟"
"ما الذي تأكله؟"

تنظيم البحث
قد اختار المعلم الأسئلة التي يمكن استغلالها لإجراء تجارب قابلة للتنفيذ داخل الفصل. يقترح العمل في البداية الأسئلة التي تتعرض لوسط الحياة (درجة حرارة وضوء)


الحصة الثانية:
أهداف منهجية:
صياغة افتراضات
إعداد منهج تجريبي مناسب (يسمح باختبار الافتراضات)
أهداف متعلقة بالسلوك والتصرف: التساؤل عن أفكاره
القيام ببحث لفترة طويلة.
مساعدة تلميذ آخر وقبول أفكاره
خطوات التجربة:
مرحلة جماعية: كيف نجد إجابات عن أسئلتنا؟
يذكر المعلم التلاميذ بالأسئلة التي توصلوا إليها، ويطلب منهم التفكير في وسائل للإجابة عنها.
يقترح بعض التلاميذ البحث في الكتب. البعض الآخر يقترح التجربة. غالبا ما تكون المقترحات غير مناسبة ولا يمكن تنفيذها. بعض الاقتراحات تميل لإجراء تجارب "فقط للنظر" دون أن يكون لها أية صلة بسؤال محدد.
يقرر المعلم تقسيم الفصل إلى مجموعات ثنائية للعمل على أحد الأسئلة (مع مساعدة "مساعدات تربويين").
عمل المجموعة: طرح افتراضات وإعداد تجربة
قد عمل كل فريق على أحد الأسئلة: "هل تحب الحرارة؟"، "هل تحب الضوء؟".
ملحوظة: لقد اختار المعلم عدم الإفصاح عن اسم الحشرة، وذلك حتى يتجنب أن يعثر التلاميذ على معلومات متعلقة بها داخل الوثائق.
بعض المجموعات كان لديها بالفعل فكرة عن السؤال، والبعض الآخر لا. بالنسبة للحالة الأولى، واجه المعلم صعوبة في اقناع التلاميذ بضرورة الفحص والتحقيق.
كلمة الموقع "اكتشف بنفسك"
بالنسبة لبعض التلاميذ، تبدو لهم إثباتاتهم في غاية الصحة، ولا يمكن عدها افتراضات ولا تستحق في نظرهم التجربة.
يوجد حالتان:
سواء، كان التلميذ بالفعل يعلمون ويبدو لهم ذلك مضيعة للوقت وبالتالي لا يجدون الصبر لمتابعة التجارب والإجابة عن أسئلتهم الحقيقة أولا. إن القيام بعمل مميز يمكن أن يحل الموقف. لذا يمكن السماح للتلاميذ باختيار السؤال الذي يريدون العمل عليه لحل المشكلة.
فإذا كانوا مخطئين، في هذه الحالة فينبغي أن ترجعهم عن موقفهم تقارير التجارب المقدمة من تلاميذ أخرى في أثناء فقرة مشاركة النتائج.
حصيلة الحصص، بعد فقرة مشاركة النتائج، فهى التي تسمح بتحديد المراقبات والاستنتاجات التي تأكد منها الفصل، (والتي تأخذ هكذا شكل المعارف)، كما تحدد أيضا المفارقات بين الافتراضات الأصلية (مما يستدعي إجراء أبحاث أخرى).

الحصة الثالثة:
أهداف منهجية: تنفيذ منهج تجريبي(تقنيا)
إجراء المراقبات وتدوين النتائج
تفسير النتائج المرتبطة بالإشكالية موضع الدراسة
إعداد وإنشاء تقرير عن التجربة
أهداف متعلقة بالسلوك والتصرف: الدقة والالتزام في (أثناء مراقبة تصرفات الحيوانات)
التحلي بنظرة نقدية إزاء عمل التلميذ وتقبل فكرة البدء من جديد.
خطوات:
مرحلة التجربة: التذكير بالأسئلة المطروحة
"كيف يمكننا أن نفرق بين الحشرة الكاملة والصغار؟"
"هل تحب الضوء؟"
"ما اسمها؟"
"في أي بلد تعيش؟"
"كيف تتكاثر؟"
"ما الذي تأكله؟"
داخل مجموعات ثنائية، يقوم التلاميذ بتنفيذ التجارب أو الأبحاث المتفق عليها، وتدوين النتائج والمعلومات المتوصل إليها.
تستدعي بعض التجارب إجراء مراقبات على مدار عدة أيام.
بسبب حدث غير متوقع –الخدارة-، لم يتمكن التلاميذ من مراقبة النتائج المتوقعة. بعض التلاميذ تقبل فكرة بدء العمل من جديد.
أمثلة لافتراضات التلاميذ:
السؤال الأول: "هل تحب الحرارة؟"
لم يكن هناك بالفعل افتراضات حول هذا السؤال في أذهان التلاميذ (بل كانت بالأحرى "نعم" أو"لا"). فالأمر يتعلق أكثر بقول "لا نعلم" أو "سنرى". يستدعى الأمر القيام فقط بمراقبة بسيطة، فالسؤال مفتوح تماما. (على العكس، هذه المراقبة يمكن أن تقود لصياغة افتراضات).
السؤال الثاني: "هل تحب الضوء؟"
إجابة تلقائية: "إنها تخشى الشمس. فالحشرة كانت بيدي؛ وعندما وضعتها في الشمس، هربت فورا تحت يدي". هذه المرة، عقب مراقبة ناجحة، نصل إلى افتراض"أنها لا تحب الضوء".
أمثلة للتجارب المقترحة من قبل التلاميذ
السؤال الأول: "هل تحب الحرارة؟"
- الاقتراح الأول: "نضع بعض الحشرات داخل محيا، بجانب جهاز التدفئة وننظر إذا كانت حساسة من جهة الحرارة. ملحوظة: مجرد القيام بسؤال مجموع التلاميذ عن رأيهم بهذا المقترح سيبطئ ذلك من حماسة التلاميذ التي كانت في أتم الاستعداد للبدء.
-الاقتراح الثاني: "نضع بعض الحشرات داخل محيا كبير، ونترك أحد أطرافه بالقرب من جهاز التدفئة. إذا كانت تحب الحرارة، فإنها ستتجمع بالقرب من جهاز التدفئة. إذا لا فإننا سنجدها متجمعة بالطرف الآخر من المحيا.
هذا الاقتراح غير مقبول. ماذا يعني "تحب الحرارة؟" وإذا كانت بالفعل درجة الحرارة عالية جدا بجانب جهاز التدفئة؟ فالبطبع ستتجمع الحشرات بالجانب الآخر من المحيا حيث الدفء اللطيف، وهكذا سيستنتج التلاميذ خطأ أنها تحب البرودة! لنلاحظ أن التلاميذ قد طوروا صياغة السؤال من "هل تحب الحشرات الحرارة؟" إلى "هل هي حساسة تجاه الحرارة؟"، على سبيل المثال.
السؤال الثاني: "هل تحب الضوء؟"
- افتراض: نفصل المحيا إلى قسمين: قسم مظلم، وقسم آخر مضيء (مع مراعاة عمل باب صغير للمرور من قسم إلى آخر). نضع الحشرات في الوسط. إذا أحبت الضوء، فإنها ستظل بالقسم المضيء؛ إذا كانت لا تحبه، فإنها ستتجه إلى الجزء المظلم.

أمثلة للتجارب المنفذة بالفصل
السؤال الأول: "هل تحب الحرارة؟"
تم تنفيذ المقترح الثاني.
نتائج التجربة: قد أفسدت النتائج. في الواقع، قد بدأت اليرقات بمرحلة الخدارة أو في أثناء فترة بعد الظهر، وقد ظلت ساكنة دون حركة. تمت التجربة سريعا للإفساح لتساؤلات وأعمال أخرى (انظر سلسلة "نمو الظلامية"). إلى اليوم، لم يتم إعادة التجربة.
السؤال الثاني: "هل تحب الضوء؟"
التجربة المقترحة تم تنفيذها. قد تمت سريعا في البداية لنفس الأسباب، ولكن تم إعادتها بنجاح باستخدام حشرات كاملة.
كلمة الموقع "اكتشف بنفسك": وضع اليرقات بالمبرد يبطئ من حدوث تحولات لها، ولكن درجة الحرارة المعتدلة تسرع من حدوثها. يمكننا التفكير بعقد مقارنة لمراحل التطور وذلك بإخضاع عدة عينات مختلفة في نفس الوقت إلى درجات حرارة مختلفة.

الحصة الرابعة:
أهداف معرفية:
الظروف والعناصر المادية للوسط المحيط بالحيوان يؤثر في تصرفاته.
أهداف منهجية: عرض عمله بشكل شفهي أمام باقي الفصل
الإجابة عن أسئلة التلاميذ الآخرين مع التعليل
اقتراح تفسيرات
أهداف متعلقة بالسلوك والتصرف: تقبل نقد التلاميذ الآخرين
الخطوات:
يعرض كل فريق أمام الفصل عمله البحثي: المحاولات، النتائج، الاستنتاجات النهائية. لذا، يعتمدون بشكل أساسي على تقريرهم وملاحظاتهم المدونة بكراس العلوم. يساعدهم المعلم على إعادة الصياغة، إذا لزم الأمر، وأيضا تفسيراتهم وعلى استخلاص استنتاجات أكثر شمولا تضم مجموع النتائج. ثم يتم بعد ذلك إعداد نص جماعي.
كلمة المعلم:
فيما يخص أسئلة التلاميذ:

غالبا ما تكون الأسئلة تافهه وغير منطقية وتحتاج إلى "ترجمة". نلاحظ أن أغلبها يتعلق بالموضوعات العامة مثل "التكاثر، التغذية، الدفاع، الخ...". بعض الأسئلة لا يمكن العثور على إجابة لها سوى بالبحث الوثائقي. مما يعد أيضا أحد مظاهر المنهج العلمي. (اسم الحيوان - موطنه الأصلي)
لم أقم سوى باختيار الأسئلة التي تسمح بإجراء مراقبة وسريعة. (واحتفظ بدراسة النظام الغذائي والدفاعي ضد الحيوانات القناصة إلى دراسة العصوية، على سبيل المثال)
فيما يخص حافز التلاميذ:
من الممكن أن يبدو سريعا موقف البداية اصطناعيا، وهذا نتيجة لفقدان أسئلتهم إلى التلقائية. وهو نفس الحال بالنسبة إلى الافتراضات، واقتراحات التجارب، تسجيل الملاحظات وتحرير الاستنتاجات التي يمكن أن يأخذها التلاميذ على محمل غير جدي كأنها "لعبة مدرسية" ويقتضي عليهم الإجابة على أسئلة المعلم. نستطيع إذا أن نأمل أن الاهتمام بالمنهج العلمي يمكن أن يتزايد مع التطبيق العملي.
فيما يخص تسجيل الملاحظات:
لقد ارتكبت خطأ إعطاء التلاميذ أوراقا مفردة. يجب تجنب ذلك نهائيا لأنهم يفقدونها أو يخلطون بينها. فكرة الدفتر أو كراس التجارب أفضل بكثير.
في بداية الأمر لا يشعر التلاميذ بالحاجة إلى تسجيل الملاحظات. بل يشعرون أنهم مجبرون. لذا لم أشأ إجبارهم وفقد الوقت والحماس للعمل. بل على العكس، لقد تركتهم ينسون تواريخ مراقباتهم. وأعطيتهم إياها عندما شعرت بحاجاتهم لها.
فيما يخص العمل على الكائن الحي:
العمل على حياة الكائنات الحية مليء بالمفاجأت. مما يجعله صعبا وساحرا في نفس الوقت. وتوجد مشكلة أخرى وهى الوقت. غالبا ما نعمل على مدار فترات طويلة (عدة أيام أو أكثر) وهذه إحدى مميزات تدريس العلوم بالفصل. ولكن يجب إدارة الوقت بحرص.
فيما يخص تنظيم الفصل:
كيفية تنظيم العمل داخل الفصل؟ العمل مع كل الفصل؟ مع مجموعات؟ بشكل فردي؟
في البداية، عمل كل الفصل داخل مجموعات، خلال أوقات معينة، مخصصة لهذا النشاط، مع إجراء تبادلات جماعية. ثم قد اخترت للتسهيل تقسيم الفصل إلى فرق صغيرة. وعندما عملنا لفترات طويلة، قمت بالاحتفاظ بمجموعة أطفال متحمسة، لأسباب عملية، ولكن لأني أيضا ظننت أن الحماسة يمكن أن تأتي لاحقا للآخرين.
فيما يخص امتدادات الدرس الممكنة:
- بسبب الشغف الذي أثارته "العروض"، اقترحت على التلاميذ القيام بأبحاث وعروض أخرى عن موضوعات متعددة (حشرات، وأيضا الجسم البشري، جغرافيا،...)
- أبدى تلميذان الاهتمام بحشرة العصوية. فقاما بعمل دراسة عن هذا الحيوان
- تم استبدال موقف اشكالى بالاختيار التقليدي حول الموضوع: "هل استطيع طرح أسئلة على نفسي وعمل مراقبات وثيقة الصلة بالموضوع".
فيما يخص المنهج العلمي:
مفهوم "المنهج العلمي" لا يجب أن يكون صارما ومتصلبا. الهيكل الكلاسيكي "مراقبة- تساؤلات- طرح الافتراضات- تجربة- فحص- استنتاج نهائي" يمكن تعديله: فالتجارب أصبحت مجرد مراقبات بسيطة، والافتراضات يمكن صياغتها بعد التجربة.
الوثائق المستخدمة:
بطاقة المعارف
كلمة الموقع "اكتشف بنفسك"
يلمح هنا المعلم إلى إتباع منهج OHERIC وهو اختصار لـ: أراقب، أطرح افتراض، أنفذ تجربة، ادرس الأسباب، افسر، استنتج. هذا المنهج الذي طالما طبق بالمدارس الابتدائية لا يعد أفضل نموذج لإتباع المنهج التجريبي

 



أدوات: 

يرقات ظلامية
محيا أو مكان للتربية له غطاء
دقيق كامل، خميرة، خرقة
قطعة قطن مبللة بالماء (رطوبة)


© اكتشف بنفسك ٢٠٢٠