أكتشف بنفسك : الصفحة الرئيسية > أنشطة > علم البيئة > أنظمة بيئية > كيف تتحلل أوراق الأشجار؟
إثبات : كيف تتحلل أوراق الأشجار؟  [الدورات ٢ و ٣]
كيف تتحلل أوراق الأشجار؟
  Jean-Marie Bouchard (لمزيد من المعلومات)
مؤلفون
 

تجميع الرسائل من أجل دراسة تحلل الأوراق في الفصل، والعوامل المسئولة عن ذلك

ملخص
 
٠١/٠١/٢٠٠١
تاريخ النشر : 
 
 

"كيف تتحلل الأوراق ؟"، بعد عدة حصص عمل في الغابة، وبعد بعض الحصص التابعة لبرنامج Insight (التبصر) "التغيرات" يتساءل تلاميذ المعلمة "آيات" من الصفين CM١-CM٢ عن مصير الأوراق الميتة ... (الرسالة: الأوراق الميتة في ١/١٢/٢٠٠٠)

و في محاولة للتحليل تم اقتراح بعض الاحتمالات فيما يختص باختفاء الأوراق:
• إنها تتآكل، ومع مرور الوقت تدخل في الأرض ثم تختفي
• إنها تتطاير مع الريح تم تتفتت حتى تتحول إلى رماد
• إنها تتحلل وتصير أرضا بسبب الرطوبة و التغيرات في درجات الحرارة
• تستطيع الحيوانات (الحشرات و اليرقات) أكلها أو تخزينها للشتاء
• إنها تتفتت
• يقوم البستاني بحرقها أو إلقاءها في القمامة
• إنها تتعفن وتتحول إلى جزيئات مجهرية (لا ترى إلا بواسطة المجهر)
• تستخدمها العصافير في بناء أعشاشها
• إنها قابلة للتحلل الحيوي وتستخدم كسماد للنبات
• نحن نقوم بلصقها على لوحة
• نحن نقوم بجزها
• إنه تتبخر في السحب

ولكن بالنسبة للمعلمة "آيات" فهناك سؤالان:
الأول تربوي: كيف يمكن البدء وإطلاق هذا التحليل ؟
والثاني علمي: ما هي العوامل المختلفة التي تتدخل في تحلل الأوراق ؟
وللإجابة على السؤال الأول يقترح الموجه التحقق من بعض هذه الافتراضات:
عن طريق مشاهدة أكوام الأوراق الساقطة بالغابة، وسيكون من السهل تتبع تدهور الأوراق عن طريق الحفر تدريجيا حتى الوصول إلى التربة العضوية، هذا مع مشاهدة الشعيرات البيضاء المتوقع إيجادها من جراثيم الفطريات.
عن طريق التجربة وهذا يتطلب أولا نقل المشكلة من أوراق الشجر إلى الأوراق من نوع الورق الممتص (الهدف: نعومة أكثر إذن تحلل أسرع) إلخ. بوضع حفنة تراب مأخوذة من الغابة في إناء زجاجي، وحشر ورق ماص (ورق نشافة) بين الزجاج والتربة في جو رطب قليلا. نلاحظ إنه بعد بضعة أيام (أو أسابيع) تختفي الورقة تدريجياً مع تغير في لونها (دور الميكروبات). وتلك الظاهرة واضحة جداً وسهلة التنفيذ حتى ولو كان المدرس هو الذي يقوم بتنفيذها.
ويمكن أن تكون هذه التجربة نقطة بداية لمجموعة تجارب جديدة تهدف إلى دراسة تأثير العوامل المختلفة (الرطوبة والحرارة، الخ… ) على عملية التحلل.
ويستخلص "الموجه" من تلك التجربة أن تحلل الأوراق يأتي نتيجة عملية تفتيت وتحلل تقوم بها اللافقاريات المختلفة الموجودة بالتربة، وكذلك نتيجة تحلل كيميائي تقوم به الفطريات وخاصة الميكروبات الموجودة بها.

يضيف "فاروق" أنه لا تمام تلك التجربة والتوصل لتحديد دور الكائنات الحية ولتناول مفهوم المشاهدة في المنهج التجريبي، يمكننا إعادة التجربة المطروحة التي تتضمن ترك ورقة ماصة لتتحلل بعد حشرها بين التربة وجدران الإناء (والأفضل تبطين قاع الإناء بالورق). تقام تلك التجربة مع استخدام تربة تم جمعها من الأرض تم إدخالها فرن ساخن أو حلة سريعة الطهي بحيث يتم قتل جميع الكائنات الحية المتواجدة بها (التعقيم) والتي يعاد ترطيبها بدرجة طبيعية. فتكون النتيجة إن الورقة الوحيدة التي سيتم تحللها هي ورقة التجربة التي وضعت في تربة طبيعية مما يبرهن على دور الكائنات الحية في عملية التحلل.

ويكون "ماهر" هو صاحب فكرة تربية كائنات تحلل التربة: لدراسة تأثير ديدان التربة على تحول النباتات، ويمكننا القيام بتربية بعضه. ولتنفيذ ذلك: نأتي بحوض كبير شفاف لو أمكن، والأفضل أن نأتي بحوض مائي (أكواريوم). في هذه المرحلة، يمكننا الاختيار بين وضع أوراق شجر ميتة مبللة في الأكواريوم أو بين ملء الحوض بأفراخ من الكرتون الملتوية المبللة. للحصول على الديدان يمكن شراء بعض من الديدان الأرضين من محل لبيع أدوات الصيد. يقوم الدود بهضم الكرتون وفرز دبال شديد السواد وغليظ إلى حد ما. يجب أن يكون الكرتون (ولا يستعمل ورق الجرائد لاحتوائه على الأحبار) مبللا دائما. وسوف يمكننا مشاهدة عملية هضم الديدان للكرتون من خلال الجدران الزجاجية.

وفى النهاية يعلن "ماهر" أنه لم تنبعث أي روائح كريهة من تلك التجربة، وإنه لم يكن هناك حاجة لإطعام الديدان على عكس الحيوانات الأخرى، كما يروى أنه كان يقوم بـ "تربية" ديدانه بنفسه عند ذهابه إلى صيد الأسماك.

وقد وقع على عاتق "رفيق" تلخيص الموضوع حيث إنه كانت له تجربة سابقة في عملية "اصنع بيدك":

قمنا بإجراء مجموعة من التجارب للتحقق من عدة نظريات التي تم فيها تغير العامل الثابت: الحرارة، الرطوبة، الظل، المزج، السمك……) قمنا بعدة زيارات للغابة وتعلمنا شيئا فشيء القيام بـ "مقاطع للمشاهدة": قطع مباشر بالمجرفة القصيرة لرؤية ما بأسفل البساط الظاهري دون إفساده (كانت هناك حاجة إلى فترة زمن كبيرة للتوصل إلى ذلك بسبب بعض الأيدي المتسرعة أو غير الماهرة). وأتذكر أن تتابع الطبقات تمت مشاهدته بسرعة في حين أن معلومة تاريخ البساط النباتي تم تقبلها في وقت أطول (عملية دفن أوراق الشجر تحت الأرض تستمر كثيراً جداَ أو أكثر من اللازم).
العائق الأكبر هنا هو عامل الزمن: لا تتم عملية التحلل بالسرعة التي يتوقعها الأطفال.
العائق الثاني هو نفور الأطفال من عملية القيام بلمس الأشياء بالرغم من ارتداء القفازات الطبية. ولكن هذا يختفي تدريجيا مع الوقت. يجب احترام ذلك الرفض لعملية اللمس. ولا يكفى هنا الشرح.
العائق الثالث (ولكنه كان الأكثر ثراء من حيث التعلم) هو جهل التلاميذ بالمناهج التجريبية: تغير عامل ثابت واحد في المرة (مع الأخذ في الاعتبار الزمن اللازم للقيام بالتجربة) كان من الصعب احترامه. ولذلك كان من الضروري طرح بعض المفاهيم الخاصة بالتجربة وفرض بعض المناهج لكسب الوقت، وإلا فلن تكفى سنة دراسية واحدة . لقد قمنا بوضع عينات من تربة غابة واحدة في أكياس من البلاستيك المقوى وقمنا بلصق بطاقات تحمل عبارات مثل: "الري يوميا"، "ثبات مستوى الرطوبة عند الخط"، "الترك بالخارج"، "الترك على السخان"، "عدم إخراجه من الثلاجة"، "إضافة أوراق شجر يوميا"، "القضاء على جميع الحشرات الصغيرة المرئية"، "أوراق شجر صحيحة"، "أوراق شجر ممزقة قطع صغيرة"…..

فيما يخص نظريات الأطفال التي ذكرتها "آيات"، قد يستحسن حثهم على المضي قدما في تفكيرهم.
تستعمل أوراق الشجر الميتة في المدرسة لصناعة لوحات عن طريق تجميعها ولصقها: ولكن ما هو عدد الأوراق المستعملة؟ كم تبقى منها؟
يقوم البستاني بحرق تلك الأوراق الميتة: ولكن من يقوم بتلك العملية في الغابة ؟
تمر الأوراق في المجز: ولكن ما الذي يخرج من الماكينة؟ حجم العناصر التي تتحلل مهم بالنسبة لسرعة عملية التحلل.
الأوراق تتحلل وتتحول إلى تربة بسبب الرطوبة وتغير الحرارة: ما هو العامل الثابت الأهم؟
لماذا تستخدم كلمة "بسبب". لماذا لا نقول "بفضل" ؟ ما هي التجارب التي يمكن القيام بها للتحقق من ذلك ؟
تدخل الأوراق في الأرض: ماذا يجب فعله لرؤيتها وهى تدخل في الأرض ؟
الأوراق تتفتت: ماذا تعنى كلمة تفتت ؟
الأوراق تتعفن: ماذا تعنى كلمة تتعفن ؟

يجب أن يحرص المدرس على عدم سرعة توجيه الانتباه نحو العوامل التي تساعد في عملية التحلل والتي يعرفها التلاميذ مع الجهل بدورها. فعندما يتم اكتشاف الحشرات الصغيرة (والمرجح إنها سوف تتم بطريقة عشوائية في أحدى البرطمانات الزجاجية بالفصل)، سوف يتم ظهور عروض جديدة: "تلك الحيوانات لا تأكل هذا بسبب سوء المذاق". والآن وبعد أن تم فهم العروض الأولية، سيكون من الواجب تحديد المشكلة (أو المشاكل). ويمكن للمدرس حث التلاميذ على التساؤلات.ولكن سرعان ما يبدأ التلاميذ في طرح أسئلتهم الخاصة بسبب حب الاستطلاع الذي ينتابهم أمام الخلافات التي تنشأ بين النظريات الناتجة من المشاكل الجديدة. وأصعب ما يواجه المدرس هو قبوله بعض النظريات والتعبيرات وإدارة فترات عدم المشاركة وفترات التدفق. كما يصعب عليه أيضا تتبع مسار تفكير التلاميذ ومقدار الاستيعاب لديهم بسبب الاختلافات الكبيرة الموجودة بين كل طفل وطفل. والخلافات الناتجة بعد ذلك الممكنة/المحتملة سوف تؤدى شيئا فشيء إلى تطور العروض وبناء الجديد وتناول المعروف منها.

والمهم هنا ليست المعرفة النهائية بالرغم من بقائها غاية يرمى إليها: ولكن المهم هو الطريقة التي انتهجت لمحاولة الفهم، وهى أساسية في برنامج "اصنع بيدك". وسوف نتناول أيضاً مفهوم الكائن الحي المرئي غير المرئي تقريباً ولكن بدون عجلة كي لا يؤدى ذلك إلى خلق عروضاً شديدة البعد عن الواقع.


© اكتشف بنفسك ٢٠١٩