أكتشف بنفسك : الصفحة الرئيسية > توثيق > علمي > علم الأحياء البشري > الإمتصاص المعوي
وثيقة علمية : علم الأحياء البشري
لمزيد من المعلومات
الإمتصاص المعوي
٣١/٠٥/٢٠٠٢
تاريخ النشر : 
 
   Hervé le Guyader (لمزيد من المعلومات)  Bernard et François Calvino (لمزيد من المعلومات)   Jean Foucrier (لمزيد من المعلومات)
مؤلفون
 
 

 

                    

الإمتصاص هو إنتقال الجزيئات من تجويف القناة الهضمية (تجويف خارجي) إلى الدم (وسط داخلي). وهي خطوات يمكن تعميمها على أي قناة هضمية. وفي الواقع، فهي تتم في الأمعاء الدقيقة فقط. ويرجع السبب في ذلك إلى تكوين الجسم، فاختلافاته (ثناياه والزغب الذي به) تجعل من الأمعاء أكبر مساحة إمتصاص (٦٠٠ مرة أكبر من أي سطح أملس، ما يقرب من ٣٠٠ مترا!)
ويمكن أن يحدث الإمتصاص في إتجاه جهازين تصريف، فكل زغبة معوية لها شبكة من الشعيرات الدموية (شريان – وريد) ومرابض أي قناة على نفس محور الزغبات المعوية متصل بالشبكة الليمفاوية.(الشكل ١). ومن ناحية الإامتصاص، فلكل من هذين النظامين خواصه ومميزاته.




Figure ١

الشكل ١، رسم توضيحي لزغبة معوية ونظامي التصريف بها.

       
الجهاز الدموي

يصرف كل الجزيئات القابلة للذوبان في الماء (الماء، المواد المعدنية، السكريات، الجلسرين، الأحماض الأمينية، القواعد الآزوتية، الفيتامينات) بالإضافة إلي الأحماض الدهنية الحرة والتي تحتوي على سلسلة كربونية قصيرة (١٠ ذرات كربون علي الأكثر)
ويكون مرور الماء وكذلك بعض الأيونات المعدنية سلبيا. ولكن بالنسبة لمعظم الجزيئات وبعض الأيونات، (آيون الصوديوم Na مثلا)، فيتم مرورها عبر جزيئات "ناقلة" والتي يتطلب عملها تشغيل أنظمة معقدة تستلزم طاقة تأتي من جزيئات تبديد ال ATP. وهذه الجزيئات الناقلة توجد منها أنواع خاصة لكل نوع من الجزيئات المراد نقلها، وتعتمد أحيانا على جود جزيئات أخرى  تعاونها لإتمام عملها. فنقل الجلوكوز مثلا يكون أكثر سرعة في وجود الصوديوم Na+ ونقل الكالسيوم لا يمكن أن يتم إلا في وجود فيتامين D.


Image



وحين تصل الجزيئات إلي شبكة الشعيرات بالزغبات المعوية، تتبع المسار الدموي الذي يسمح بوصلها عبر الطريق البابي إلي الكبد، ومن الكبد عبر وريد التجويف الداخلي إلي الأذين الأيمن (انظر الشكل باعلي).

الجهاز الليمفاوي

يصرف كل الجزيئات القابلة للذوبان في الدهون. الأحماض الدهنية ذات السلسلة الكربونية الطويلة، والجلسرين وتدخل إلي الخلية الظهارية على هيئة مركبات مستحلبة مع الأملاح الصفراوية. وفي داخل الخلية تتحرر الأملاح الصفراوية وتتجمع الدهون على هيئة دوائر مع البروتين الدهني وتخرج من الخلية الظهارية لتصل إلى المرابض المركزي حيث يتكون مع الماء سائلا لبنيا: الكليوس، و تلتقي كلها في خزان Pecquet لتلحق بالجهاز الدموي عند وريد التجويف العلوي عبر القناة الصدرية. أما عن الأملاح الصفراوية فإنها بعد تحريرها في الخلية الظهرية، تمر في الدم وتمر مرة أخرى في المرارة في مستوى الكبد. وهكذا، فالدم "المحمل" بالجزيئات التي لا غنى عنها، ينقلها إلى كل الخلايا.

فهرس المادة العلمية


موجز الوحدة
آخر تعديل : ٠١/١٢/٢٠٠٤
© اكتشف بنفسك ٢٠٢٢