أكتشف بنفسك : الصفحة الرئيسية > توثيق > علمي > علم الأحياء > التكاثر
وثيقة علمية : علم الأحياء
معلومات أساسية
التكاثر
٠١/٠٧/٢٠٠١
تاريخ النشر : 
 
  Jean-Marie Bouchard (لمزيد من المعلومات)
مؤلفون
 
 


إن إحدى أكبر خصائص الكائنات الحية هى قدرتها على التوالد، هذه الخاصية قد تكون في بعض الأحيان فريدة: إنها شرط الاستمرارية والتي من خلال السلالات المتطورة تصل الحيوانات بالنباتات. إذا كان لدى الحيوانات الأحادية الخلايا بعض ظواهر الانشقاق التي لاتدوم إلا بضعة دقائق وتكفي للتناسل، فإنه في حالة الثدييات مثلا لا يمكن الاستغناء عن وجود فردان مختلفان في الجنس. ومدة حمل طويلة غالبا هي ضرورية!
على عكس النباتات التي تتنوع دورات  تناسلها، فإن الحيوانات باستثناء بعض الحالات تملك نوعا واحدا لدورة التناسل والتي يستلزم أثناءه أن تلتقي الخلايا الجنسية للجنسين وأن تتحد وراثيا. وفي تلك الحالة لا توجد انقسامات للخلية الجنسية التي إما أن تتحد أو تموت. غير أنه يجب أن نشير إلى وجود فصائل حيوانية لا تستلزم التحام الخلايا الجنسية للفردين المختلفين فتطور فرد جديد يتم من خلال خلية جنسية (أو المشيج) غير ملقحة. تلك الأنواع تعرف بعذرى التوالد (حالات بعض اللافقاريات خاصة مفصليات الأرجل). تعرف عملية التوالد بدون إخصاب عندما تخرج البويضة من خمولها الوظائفي (حالة عامة) وتدخل في عملية انشقاق منتجة جسما جديدا.

بالرغم من وحدة الدورة، طرق التناسل تبدو شديدة التنوع والذي يوضحه جزئيا النظر لعملية التطور. توجد أربع صفات يمكن أن نستخلصها من ذلك التنوع :



التحقق من الشريك الجنسي.

تطور البيضة ( وضع البيض – الولادة)
كيفية التخصيب
فترات التوالد




آخر تعديل : ٠١/١٢/٢٠٠٤
أدوات
© اكتشف بنفسك ٢٠١٧