أكتشف بنفسك : الصفحة الرئيسية > توثيق > تربوي > دور المدرس > Le rôle du maître pendant la classe > العمل بحيث يكتسب التلاميذ منهجا علميا
وثيقة تربوية : دور المدرس
العمل بحيث يكتسب التلاميذ منهجا علميا
٠١/١١/١٩٩٨
تاريخ النشر : 
 
مؤلفون
 
 


تعدد المناهج العلمية.
يستخدم النموذج "مشاهدة فافتراضات فنتيجة فاستنتاج" كثيرا في الفصل: ويظهر هذا بوضوح في كراس التجارب. إلا أنه بدون شك يكون أكثر ملائمة كإطار عام لتدوين التحريات عنه كموجه لسير الجلسات الزمني. وبالإضافة إلى ذلك يمكن إثارة نقطتي انتقاد:
• من جهة، لأن فكرة أولوية المشاهدة قابلة جدا للمناقشة: فهناك دائما إطار فكري يقوم بتوجيهها بحيث يأخذ في الحسبان هذا الحدث أو ذاك ويعتبره ملائما في حين أن هناك آخر لا "يشاهد" على الإطلاق. وقد أثبتت الأعمال التي قام بها "جاستون باشيلارد" أن العلم يأخذ كنقطة انطلاق المسائل والأسئلة التي تثيرها والافتراضات التي تطرحها لحلها وليست فقط المشاهدة.
• ومن جهة أخرى، لأن التجربة ليست هي الطريقة الوحيدة لإثبات البيان العلمي. فهي تفترض إمكانية تغيير بطرية اختيارية ظواهر قادرة على توليد أثر مرئي. ففي علم الفلك على سبيل المثال، لا يمكن تغيير مكان النجوم أو بثها للضوء؛ فيتم تنظيم مشاهدات.

آخر تعديل : ٢٤/٠١/٢٠٠٥
© اكتشف بنفسك ٢٠٢١